نرجوا منك التسجيـل لتتمكن من المشاركة معنا وتتمتع بجميع المزايا لتحميل المرفقات ومشاهدة الروابط و المواضيع وتصبح أحد أفراد منتدانا الغالي. هذه الرسالة لن تظهر بعد أن >>تسجل او تقوم بتسجيل الدخول ان كنت مسجل مسبقا!
وشكرأ,منتدى الهنوف ومنتدى هذا احساسي
نايف الدعحاني
سحابة الكلمات الدلالية

اسماء الله الحسنى

26/2/2012, 6:55 am من طرف aborzg


اسماء الله الحسنى شفاء لاي مرض



أكتشف
د. إبراهيم كريم مبتكر علم البايوجيومترئ أن أسماء الله الحسنى لها طاقة
شفائية لعدد ضخم من الأمراض، وبواسطة أساليب القياس الدقيقة المختلفة في
قياس الطاقة داخل جسم الإنسان، واكتشف …

تعاليق: 0

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط
على موقع حفض الصفحات

IFTTT Recipe: Send a tweet when you post something on your Blog connects blogger to twitter
IFTTT Recipe: Send a tweet when you post something on your Blog connects blogger to twitter
IFTTT Recipe: Send a tweet when you post something on your Blog connects blogger to twitter
Miu I موقع
http://en.miui.com/?
2242760207موقع ميوي

الجزء الثالث brook

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجزء الثالث brook

مُساهمة من طرف aborzg في 1/3/2012, 1:53 am

كانت الايام
التالية لا تطاق أبداً، فالعمل الذي تقوم به وإن كان في قسم الشحن إلا أنه
يقع في قسم المكتب الرئيسي وهذا يعني أنها مضطرة الى سماع صوته غالباً.
وعندما كانا يلتقيان في مكان وحولهما أحد، كان يبتسم لها لكن دون النظر في
عينيها. بل إنه أحياناً كان يوقفها ليطبع قبلة سريعة على خدها. أما عندما
يدخل فيجدها وحدها فكان لا يكاد ينظر إليها! بل ويعاملها وكأنها لا تعدو
كونها موظفة عادية.
في نهاية الاسبوع الأول استدعاها الى مكتبه، ودعاها بشكل عفوي للجلوس
بينما بقي واقفاً: هذا لا يكفي .. والدي بدأ يشك .. ويسألني لما لا نرى
بعضنا في أوقات الفراغ .. فهل لاحظ والدك شيئا؟
- مارغريت تبقى معنا كثيراً هذه الايام، وكأنما هو يشجعها، ويحضر نفسه لليوم الذي سأتزوج فيه وأترك المنزل.
ضرب بالقلم على الطاولة: هل مارغريت سعيده بالبقاء معه وبتمديد واجباتها؟ ألا يظهر عليها الارتباك أو التردد مثلاً؟
- بل على العكس إنها تظهر السعاده فهما متفقان جيداً، وفي الواقع أتساءل ما إذا .. وهل يكون من الجيد لو تزوجا يوماً؟
بذلك أحست وكأنها كشفت أفكارها وأعلنتها .. وكأنها تقول: " الأمر رائع لو أننا كنا سنتزوج! "
هزت رأسها فسألها: وماذا ستفعلين؟
كان بارداً لا يظهر الاهتمام بمستقبلها، وهذا يظهر كم كان كاذباً عندما ادعى أنه يحبها ..
ردت دونما اكتراث: سأترك المنزل .. سأجد عملاً.
- لديك عمل ! .. في شركة لوكربي.
عمل في شركتهم ! ... كــي تراه كل يوم ! وكي تمر به دون أ، يتعرف إليها
بعد فسخ الخطوبة، معاملاً إياها بلا مبالاه تفوق معاملته لهذا القلم الذي
يضرب به الطاولة؟
ودت لو ينتبه للكره الذي أخرجه صوتها: لن ابقى هنا .. شكراً لك
- كي يكون الاتفاق بيننا مقنعاً، يجب أن تبقي معنا لبعض الوقت، هذا المساء سأصحبك للعشاء في مكانٍ ما.
قفز قلبها لكن ليقع في هاوية لم تعرف لها قرار.. فليس الغاية من خروجهما سوى المظاهر.
- إذا رغبت في هذا.
- سأمر بك عند السابعة.
عندما وصل آنـدي الى منزلها، كانت مارغريت موجوده فنادت: إنه هنا .. سأبقى
الى ان تعودي .. لا لامانع لدي إطلاقاً ، ولا أظن أن والدك يرغب في الخلاص
مني كذلك!
فصاح ستون من غرفة الجلوس: بكل تأكيد .. فأنا أرحب بصحبتك.
مد آنـدي يده إلى بروك .. في السابق كانت تبقي رأسها منخفضاً حتى يطالبها
بقبلة ، أما اليوم فوافق طلبه هذا ضعط مؤلم على أصابع يدها.
ابتسمت له ابتسامة فيها عتب، فشاهدت فكه يتحرك بانزعاج. نظرت مارغريت
إليهما متسامحة: استفيدا من أيام الانتظار .. شباب اليوم لا يعرفون ماذا
يخسرون من المطالبة بكل شئ دفعة واحده .. لن أقبل بأن أكون شابة في مثل
هذه الايام ولو لقاء ثروه.
وصلوا الى غرفة الجلوس، فابتسم ستون لهم ثم قال لمارغريت: أنا واثق أنك
تكذبين يا عزيزتي .. كوني صادقة واعترفي أنك تتمنين عوده الشباب.
- سنتحدث في هذا في وقت آخر .. فأنا أجد السعاده الآن في النظر إليهما، هل شاهدت في زمنك مثل هذه السعاده؟
توقفت نظره والدها عليها للحظات، ثم لما انتقلت الى رفيقها، حل في عينيه تعبيرُ غريب .. أهو تساؤل أم تحليل!
كان الطريق عبر الوادي، والمروج المحيطة بالنهر يكاد يقطع الانفاس حتى
شعرت بأن لا ضروره في التفوه بكلمة .. فأين ذهبت نظره الحب تلك، التي
أظهرها أمام والدها ومارغريت؟ وأين ذهبت تلك السعاده التي شعرت بها
لوجودها معه؟
قبل نهاية العشاء .. قال لها: يجب أن تلتقي غداً. لا أعرف بما تشعرين لكنني أجد التظاهر بالسعاده يصيبني بالتوتر ..
- لقد وافقت على كل هذا من أجلك فقط ..
- وهل أنكرت هذا !
- ماذا تقترح إذا !
استدعى الفاتوره ودفعها ثم قال: سأمر بك غداً وحينها نرى ما العمل، وسأكون في اجتماع طوال يوم غد.
كانا يتجهان نحو الباب وسترتها فوق كتفها، عندما أجابت: جيد .. هذا يعني
أنني لن أضطر الى مقابلتك في الممرات مجبراً نفسي على الابتسام لك ..
فقال من من بين أسنانه: بعد دقيقتين من الآن، سأطرحك على ركبتي وأضربك ضرباً مبرحاً
- كما ضربت والدي !
خرجت الكلمات منها قبل أن تعي أن شفتيها ستتفوهان بها .. وصر على أسنانه ثم قال :
لقد غيرت رأي .. سأمسكك من مكان أخطر بكثير ..
فاستدارت عن السيارة مبتعده .. ولكنه فب بضع خطوات كان إلى جانبها يمسك
ذراعها ليديرها نحوه ويعيدها الى السياره .. فقالت بغضب والعبرات تخنقها:
لا تكلمني بهذه الطريقة !
- معك حق .. ها قد بدأت أتساءل كم من الوقت ستبقين قبل أن تخري ساجده أمام قدمي!
- أوصلني الى البيت فقط ! (قالت صافقة الباب وراءها)
وهذا بالضبط ما فعله دون كلمة واحده !
عند الباب قال لها: أراك غداً.
فأجابته بحده: لأجل والدك فقـط !
واستدارت لتدخل.
في اليوم التالي وبينما كانت تسير مع ديفيد، ناداها : لا تنسي هذا المساء
فأجبرت نفسها على الابتسام ولوحت بيدها بلا مبالاه.
قال ديفيد معلقاً: وقع في فخ عميق حقاً .. لم أره مأخوذاً بامرأه هكذا من قبل ! ما الذي تملكين لا تملكه الأخريات؟
أتسعت ضحكته: لا لا تجيبي .. سأجيب أنا .. لا شبيه لك في إي مكان آخر ..ولو كان لاخترتها.
فردت بروك: ليس لدي أخت ! آسفة !
- صدقيني أنا من عليه أن يشعر بالاسف !
وافترقا مبتسمين .. في المساء عندما وصل آنـدي .. أوقف سيارته عند المنعطف ثم أطلق الزمــور ، فسأل والدها: لما لم يدخل؟
دُهشت بروك من سؤاله .. فهل يريد أن يزيد معرفته بصهره المستقبلي ؟
ردت عليه: أنا مستعده للخروج .. أنظر !
أجبرت نفسها على إظهار سعاده لا تعكس مشاعرها ، فتقبل والدها تفسيرها،
وعاد الى كتابه، فقالت له: سيحضر آل هاملتون ليجلبا لك القهوة بعد قليل.
فتمتم منزعجاً: لا أفهم لما لم تقبل مارغريت البقاء !
فردت مندهشة مجدداً: لقد قالت لك إنها ذاهبة تلعب الورق يا أبي !
- بإمكاني مرافقتها ! صحيحي أنني لا أستطيع استخدام ساقيَ لكني قادر على استخدام عقلي ويداي !
ازدادت دهشتها : لم تخبرها ! وإلا لكانت اصطحبتك معها بالتأكيد !
فتنهد بعد أن سمع صوت الزمور ثانية: هيا اذهبي .. فالشاب في الخارج نفذ صبره، وأصبح أسوأ مني .. وأنا الذي كنت أظن نفسي عديم الصبر !
فضحكت بروك، وأسرعت بالخروج .. وبقيت ضاحكة حتى دخلت السياره، فنظر إليها
حائراً: هل يثيرك قضاء ليلة مملة مع خطيبك الذي سرعان ما سترمين خاتمه في
وجهه؟
- ضحكت على شئ قاله والدي .. عنك
- أوه! وماذا قال عني؟
- لقد قال أنك نافذ الصبر .. وإنك أسوأ منه في ذلك.
بدا على صوته التجهم: إنه محق .. وخاصة مع فتاه شابة حمقاء زرقاء العينين! لا ترى أبعد من أنفها.
- وماذا تعني بهذا؟ أتريد أفتعال شجار!
ولما لم يجب ، سألته: الى أين سنذهب؟
- الى منزلي .. والدي خرج لزيارة أصدقاء له، وعليه سنكون وحدنا.
كان الجو بينهما أي شئ .. عدا المريح .. كانت تشعر حتى وهما في السيارة به
يملك عليها كل حواسها .. فالدم بدأ بالغليان في عروقها حتى قبل أن تبدأ
الامسية!
ولجت السياره بوابة الحديقة فوقف أمام الباب حيث استقبلها والده: أهلا بك
حبيبتي .. تمتعي بالراحة في منزلك .. فهو سيصبح كذلك عما قريب.
كرهت بروك خداع هذا الرجل الدافئ القلب ، ورفعت نفسها لتقبله .. فقال
ببهجه: يا آلهي .. ستكونين لي كِنـــة رائعـــة ! لقد اخترت خير النساء يا
بني ! اينعم تأخرت وانت تقلب النظر .. لكن عندما قررت أصبت الاختيار .
نظرت الى آنـدي والشك يملاؤها .. فوجدت وجهه خالياً من التعبير ..
- اعتقدتك ستزور بعض الاصدقاء!
فهز رأسه: أحس بتوعك بسيط لذا رأيت أن أقضي الامسية معكما في المنزل .
لاحت أمام بروك فرصة لتمضية الوقت الذي كانت تخشاه فقالت: أتسمح لنا بالانضمام إليك!
جلست وكأنها تستعد لقضاء السهرة والليل كله هنا إذا لزم الامر ، نظره
سريعة لآنـدي أعلمتها أنه منزعج .. فربتت على المقعد المجاور لها: تعال
اجلس بجانبي حبيبي .
جلس آينر في مقعده المفضل، أما آنـدي فخلع سترته وقال: بكل سرور يا حياتي!
تقدم منها، و انحنى فوقها ليحملها ويجلس مكانها واضعاً إياها في حضنه !
عرفت أنها قد وقعت في شر أعمالها، وضحك في وجهها كما لم يضحك من قبل! ثم
قرب وجهه منها وطبع قبلة سريعة على خدها، دون أن تستطع شيئاً !
أخفضت رأسها الى صدره والدماء تتصاعد حاره الى وجهها، وتظاهرت بمتابعتها
للفيلم ، ثم أحست بذراعاه تلفانها .. فتنهدت بحراره وقد تحركت فيها مشاعر
أخرى من نوعٍ آخر .. ثم ما لبثت ان احست باستحالة بقاءها على هذه الوضعية
! أخذت تتململ .. وفكره بأنه عليها تغير وضعيتها في هذه الظروف تلح عليها
أكثر وأكثر .. لا يجب أن تستلقي بين ذراعيه .. فلا حق له أصلاً في أن
يجلسها في حضنه .. لما يبالغ في الادعاء؟ لماذا لم يجلس على كرسي آخر
ليبتسم لها من وقتٍ لآخر فهذا سيرضي أباه .. ألم يكن هذا كافياً !
وازداد تململها عله يفهم أنها غير مستريحة .. لكنه شدد ذراعيه حولها ، منذرا ً إياها بالبقاء جامده لئلا يلاحظ والده شيئاً.
فغضبت وتظاهرت بأنها تهمس له: آنـدي .. أتركني !
فهمس بدوره: ستبقين حيث أنت الى أن انتهي منك !
استعر غضها .. وسمعت ضحكة مرتفعة من آينر .. لكنه لم يلتفت وبعد خمس دقائق
انتهى الفيلم .. فوقف ومد نفسه : أظن أنني سأخلد للنوم الآن.
بدا القلق على آنـدي : أتحس بشئ؟
- لا يا بني .. تعب بسيط ، كما أنني أعتقدكما لا ترغبان في وجود عجوز مثلي بينكما .
حاولت بروك الوقوف، فشدها آنـدي إليه ثانية فقالت: أرجــــــــوك سيد لوكربي لا تذهب بسببنا ! فنحن
ورفع يده : سأصعد للنوم .. أراك في الصباح بني
تركها آنـدي بعد ذهاب والده فجلست على مقعد آخر متنفسة الصعداء: أعدني الى منزلي !
- عندما أكون مستعداً
- إذن سأذهب سيراً
اتجهت نحو الباب، فقال بلهجة متسلطة مهدده: ستذهبين عندما اكون جاهزا بروك!
قال ذلك واتجه نحو النافذه يحدق في الظلام


[size=21]- حسناً سأبقى من أجل والدك فقط، لكن على الاقل أدر التلفاز ! لا استطيع البقاء هكذا معك .. دون تسلية ..
أدار لها التلفاز ، لكن تفكيرها لم يستقر عليه لحظة .. بل انجرف الى هذا
الرجل الواقف على بعد خطواتٍ منها .. ولم تدر وهي محمولة بين ذراعين
قويتين أنها قد غطت في النوم .. فصاحت مذعوره: أنزلني .. انزلني فوراً !
تجاهل رجاءها واضعاً إصبعه على فمه مطالباً إياها التزام الصمت، فسألته: الى أين ستأخذني؟
- الى منزلك! هل خاب أملك يا حلوه! هل كنت تريدين مني أخذك الى مكان آخر .. كفراشي مثلاً !
- إن لم تنزلني حالاً سأصرخ!
ترك جسدها ينحدر من بين ذراعيه بكل قسوه ففقدت توازنها ووقعت أرضاً!
ما أن توقفت السيارة أما منزلها حتى فتحت الباب وخرجت .. ودون أيه كلمة سارت عبر البوابة للمنزل، وسمعت السيارة تبتعد.
في الصباح التالي بينما كانت بروك في مكتبها تتلقى تفاصيل طلب من زبون عبر
الهاتف، دخل آنـدي .. وانتظرها حتى انتهت، ثم تأكد ان لا أحد غيرها موجود
وقال: أنا مرتبط الليلة بموعد.
- هذا يعني أنني سأكون حره
اختار ديفيد تلك اللحظة بالذات للدخول: حره؟ صحيح! هذه فرصتي إذن .. هل ترافقينني يا بروك؟
فقال آنـدي ببرود: متى اكتسبت عاده الاستيلاء على أملاك الآخرين؟
- أوه ! أنت حقاً غارق حتى أذنيك !
فتحت بروك فمها لتحتج محمرة الوجنتين، فسارع آنـدي: أنت تختار كلمات غير مناسبة ديفيد.
- آسف يا بروك، لكن خطيبك يشير إليك كأملاك له! وهذا ما قادني للاعتقاد .. أنت تعلمين ماذا..
فابتسمت بروك: لا بأس.
أظهرت غضبها أمام آنـدي، وهذا أمر غبي، لآن إظهار غضبها يعني عرض ضعفها
أمامه، وهذا يعني أنه سيستغل هذا الضعف متى سنحت له الفرصة فقال لديفيد:
إن كنت جاداً في دعوتك.. أحب أن أخرج معــ
فقاطعها ديفيد مدافعاً: لن أتحدى ابن عمي ! فأنا سعيد بما أتقاضاه أجر
عملي عنده، لذا لا أريد أن أخسره في الخروج مع زوجته المستقبليه!
التفت آنـدي سارقاً أي فرصة بالرد: غداً يا حياتي سنذهب لمنزلي حيث سيكون والدي في الخارج.
عندما خرج نظر إليها ديفيد بارتياب: في منزله ؟ وحدكما!
- إنه يتظاهر ..
- يتظاهر ؟ أهكذا تسمين الأمر؟؟ لكنني أسميه على حقيقته، وبأحرف فخمة لم تسيطر امرأه قط عليه كما تفعلين!!
لو أن ديفيد يعلم .. فآنـدي لم ولن يسمح لأي امرأه بالسيطره عليه .. ولا حتى التي تقدم يوماً طالباً يدها ..
ذهبت مارغريت الى منزلها في الوقت المعتاد بعد أن ساعدت بروك في تنظيف
صحون وجبة العشاء. وبينما كانت تهم بالخروج من باب الحديقة تجر دراجتها،
وصلت سياره فوفقت عند المنعطف ثم خرج منه آينر لوكربي.
وتحدثا للحظات قرب البوابة، ثم أكمل آينر طريقه الى حيث كانت بروك واقفة
تنتظره، سألها بصوت ٍ مرتفع: هل ستون في مزاج لائق لاستقبالي؟
ناداه ستون من الداخل: أهلا بك آينر، كنت آمل مجيئك .. فأنا مشتاق للعبة الشطرنج.
جلس آينر في كرسي مريح مجيباً بروك عن سؤالها عن صحته: في صعود ٍ وهبوط !
لكنني أحمد الله على كل شئ فنحن الان وبطبيعة الحال في هبوط اكثر منه صعود
أليس كذلك ستون؟
فسارعت بروك: لكن أبي الأن رجلٌ خاطب
- لا ! غير صحيح! من هي المحظوظة ستون؟ أهي مارغو ؟
أومأ ستون برأسه ، فقال آينر: الأب مثل ابنته، وهذا تلاعب على قول ٍ قديم ..
تلاعبت بروك بخاتم خطبتها .. إنه لم يعد لها .. إنه في يدها فقط مؤقتا ً .. لخداع رجل ٍ مريض ..
قالت: سأخرج قليلاً في نزهة أبي ..
فهز والدها رأسه بغير مبالاه .. فبوجود صديقه لن يحتاجها ، وعندما تصبح مارغريت زوجته ، لن يعود بحاجة لابنته مطلقاً .. وماذا بع\؟
خرجت بسيارتها تجتاز القرية .. التلال البعيده كنت تومئ لها ، ورغم الهواء
الذي اشتد برده بسبب أفول الشمس الى المغيب، كانت الشمس ما تزال عاليه الى
حد ما جعلها تفكر في عدم الصعود الى قمة تلة ومع ذلك أوقفت السياره وصعدت
الى القمة، فظهر لها المنظر الممتد أمامها في غاية الروعة والجمال.
رفعت نظرها لتستوعب المنظر .. وبدأت الافكار القريبة من قلبها تعاودها .. و .. تذكرته .. لقد قال أن لديه موعداً هاماً .. فأين ذهب؟
بعد أن تغيرت ظروف حياتها الى هذا الحد، لم يعد يمقدورها ادعاء خطوبة
زائفة .. إذا تم إيصال الخبر بلطف لوالده .. فإنها متأكده من أنه سيستقبله
بهدوء كأي شئ من الاشياء التي تحدث هي هذه الايام، أيام العلاقات المتغيره
على الدوام.
وملأت رئتيها حيداً بالهواء النقي ، ملأت فكرها بالهدوء والسكينه، وأسرعت
تتقدم في العتمة الى سيارتها التي أدارتها مبتعده عن التلال والوادي
والمراعي باتجاه منزلها.
ظهرت أمامها سياره في الاتجاه الآخر، كانتت الطريق ضيقة لذا لا بد من
ابطاء السرعة، وترك المجال للسياره الاخرى الكبيره لتمر. عندما أصبحت على
بعد خطوات منها تعرفت الى السياره .. صدمتها روية آنـدي في المرعى .. لكن
ما صدمها أكثر وجود سيلينا الى جانبه!
والتقت عيناه بعينيها وهو يتجاوزها ، ولم تبد عليه الدهشة بل تجاوزها دون
أن يرف له جفن ! وهي على يقين من أنه عرف سيارتها منذ أن لمحها من بعيد.
بقيت واقفة لحظات عديده .. غير قادره على الحراك ، تشتعل داخلها نيران
الالم .. وأحست بقلبها يتوقف عن الخفقان ليغرق في لهب نيرانها المشتعلة .
توقفت بروك تواجه آنـدي عبر طاولته في مكتبه قائلة: أنا آسفة .. لكن
التظاهر والادعاء لم يعد لهما داع ٍ .. إذا شرحت لوالدك أننا اكتشفنا عدم
انسجامنا معاً فأنا واثقة من أنه سيفهم.
كانت تكلمه وخاتم الخطوبة في يدها، فلما وجدته لا يمد يده لأخذه وضعته
أمامه على الطاولة، وبعد لحظات من التفكير مد يده واضعاً إياه في جيبه..
قالت بمراره: أتمنى أن تكون قد تمتعت بأمسيتك مع سيلينا .. سعيده أنا لأني
عرفت قبل فوات الاوان أنك حتى خلال خطبتنا الزائفة لم تستطع الابتعاد عن
النساء الاخريات.
كان على وجهه قناع، عيناه قاسيتان كصخر التلال .. ولم يتكلم لكنه بدا
وكأنه ينتظر خروجها، وعندما أصبحت عند الباب قال: غداً سأسافر لأغيب بضعة
أيام .. الى مونريال لحضور مؤتمر .. أذا كنت تريدين أن تعرفي..
- لا لا أريد أن أعرف أي شئ عنك .. ولا أستطيع التفكير حتى بالسبب الذي دفعني الى القبول بتلك الخطوبة المزعومة.
- السبب والدي .. أتذكرين؟
- أجل أذكر .. فوالدك يساوي مئة من أمثالك.
أحنى آنـدي رأسه بسخرية.
لم تعد مباشرة الى مكتبها .. بل ذهبت الى غرفة السيدات، وهناك جلست مسنده رأسها الى يديها .. تأمل في عدم دخول أحد.
ما أن وصلت في المساء لمنزلها، حتى ركضت دون أن تحييَ أحد الى غرفتها
واستسلمت لمشاعرها المحطمة .. مضت فتره قبل أن تنهض ساعية لترتيب شعرها
ومسح آثار الدموع ومن ثم وضع بعض الزينة على وجهها لتخفي شحوبها، بعد ذلك
نزلت الى الطابق الارضي لتواجه الاسئلة المحتومة. استقبلتها مارغريت في
المطبخ بسؤال: هل ترغبين في الحديث عن الامر؟
- فيما بعد يا مارغو .. ربما عليَ أن أخبر والدي .. لكن متى؟
- كلما أسرعت ِ كلما كان أفضل.
في غرفة الجلوس كان والدها يسجل ملاحظاته، فقالت له: أبي ..
فرفع رأسه لينظر إليها فأردفت: لقد فسخت الخطوبة ..
قطب ستون جبينه : وهل لي ان استفهم عن السبب؟
- لو قلت إنه عدم انسجام أأكون أجبت عن سؤالك؟
- يكفي ما قلته على ما أعتقد، هل أنت منزعجة من إنهاء الخطوبة؟ (قال بعد أن لاحظ آثار دموعها)
- قليلاً فقط ..
أتخبره السبب الحقيقي ! لا .. لا يمكنها فعل ذلك مطلقاً لآن ذلك سيجعله
يشعر بالحرج من متابعة مقابلة صديقه الحميم لوكربي ، وهي لن تحرمه هذه
السعاده التي يحس بها عندما يكون برفقة آينر، عبس والدها ثانية قائلاً: من
الغريب أنني لطالما شعرت ومنذ أول مره رأيته فيها بأنني أعرف وجهه..
أحست بروك بالذعر، لو أمعن التفكير فلربما أسعفته ذاكرته بالتذكر .. وهو آخر ما تريده الآن .. قالت:
- ربما كما ذكرت يوماً رأيته أثناء زيارتك الجامعة.
- ربما، لقد حاولت أن أحب ذلك الرجل كرامةً لك ِ ، لكن هناك دائماً حاجز خفي بيننا !
فيما بعد، بينما كان والدها يراجع مذكراته مع مارغو، رن جرس الهاتف ..
فخفق قلبها ! أيمكن أن يكون ؟؟ تماسكت .. لقد انتهى الأمر بينهما .. ألم
تعي ذلك بعد!
- بروك .. هذا أنا آينر .. عزيزتي .. لقد أخبرني آنـدي، لكن لما يا عزيزتي! لقد بدوتما قمة فالانسجام !
- ألم يخبرك آنـدي ! السبب سيد لوكربي .. لقد وجدنا أننا لا نتفق .. انت
تفهم .. أذواقنا مختلفة وكذلك نظرتنا للحياه .. و .. مم .. هذا كل شئ
تقريباً.
- لكن يا بروك ، الحب يتغلب على كل الصعاب، أمهليه بعض الوقت فستكبران معاً وتصبح خلافاتكما أمراً تضحكان عليه فيما بعد .
أحست وكأنها تغرز سكيناً في قلبها وهي تقول: لن تنجح علاقتنا سيد لوكربي .. لذا قررنا إنهاء الامر قبل أن .. يزداد الضرر .
- بروك .. هل هذا حقاً كل شئ؟ أم أن هناك سبباً آخر ؟!
لا شك في أنه يفكر فالحادثة، ودور آنـدي فيها .. أبعدت بقدر ما أوتيت من
قوه إقناع تفكيره عن هذه النقطه .. بدا أخيراً مقتنعاً بقولها، وبعد أن
أقفل الخط ، أحست بروك بالبروده والارتجاف .. وكأنها كانت تتحول روحاً من
جليد !
في الصباح التالي قابلت آنـدي أثناء خروجه من مكتبه، فابتسمت له .. لكن
رده كان نظره بارده رافضة .. حسناً، وماذا تتوقع ! ألم تقل له أنها لا
تريد معرفة شئ عنه؟!
عند الثامنة صباحاً، خرج ديفيد لينقل شاحنة الى مونريال تاركاً إياها
وحدها في القسم، فوقع عبئ العمل كله على كاهلها وشعرت بأنها تسيطر على كل
شئ.











***:



























المفـــــــاجـأه المذهــــــله !





كانت تترقب وصول أحد
السائقين لينقل حمولة زراعية الى هاليفكس .. مر الوقت والسائق لم يصل !
ولما طال انتظارها .. أنبأها حدسها أن في الامر سوءاً، لكن ما العمل
والحمولة يجب أن تنطلق في وقتها المحدد!
عندما رن الهاتف، قفزت إليه: شركة لوكربي .. بروك ستون تتكلم ..
- أنا جون آنسة ستون، لدي للاسف أخبار سيئة ! لقد تعطلت شاحنتي، وأتيت في
سيارة صغيره لاتصل بالكاراج، وسيرسلون من يصلح الشاحنة، لكن ذلك قد يأخذ
ساعات قبل تحركها مجدداً !
- لكن جون .. تلك الحمولة الى هاليفكس يجب أن تصل في موعدها كي تشحن بالباخرة الى المكسيك !
- الا أعلم هذا آنسة؟ لقد قلقت بشأنها كثيراً فأنا واقف أنتظر فئة حمولة الآلات الزراعية والتي يجب ان تصل في الغذ الى هناك.
- تقول البرقية أن المشترين سينتظرون حتى يستلموا الحمولة !
- اسمعيني آنسة ستون، هل السيد ديفيد موجود؟ لا ! حسناً سيد آنـدي ؟ أيضاً لا !! لديك مشكلة إذن آنستي !
- أوه يا جون! ليت تود يعرف قياده الشاحنات! ماذا افعل اخبرني!
- لا سائق موجود الآن ولن يأتي أحد في وقت ٍ قريب . . إذن ما عليك سوى القفز الى مقعد السائق وقياده الشاحنة بنفسك!
- حسناً، واجبي أن أقلق لا واجبك ! لديك ما يكفيك .. سأجد الحل .
- هذه الحمولة يجب أن تنطلق آنستي .
وأقفل الخــــط !
هل تجــرؤ ! ضربت القلم بالطاولة .. هل تطلب آينر لوكربي ! عله يعرف من يمكنه قياده الشاحنة!
- أمر طارئ؟ ماذا هناك يا عزيزتي ! حمولة هاليفكس ! أجل أعرف عنها .. آنـدي يخبرني بكل شئ يومياً .. أجل أعلم
- تقول الاتفاقية سيدي إننا سنتقاضى أجراً مرتفعاً ، لأن الشحنة مهمة .. فهل بالامكان الاتصال بأي شركة لاستعارة سائق؟
- لن تجدي أية مساعده في هذا الوقت القصير، خاصة في الصيف عندما يأخذ معظم
الناس عطلاتهم .. بما فيهم سائقوا الشاحنات ، امنحيني عشر دقائق بروك ..
وسأجد حلاً.
لما مضت العشر دقائق ... لم تصلها أي مخابره، بدأت تقلق .. فامتدت يدها
الى الهاتف، وما لبثت أن سمعت صوت آينر لوكربي في الممر ، وفتح باب مكتبها
ودخل يرتدي ثوب العمل الخاص بشركة لوكربي !!
- أنا جاهز عزيزتي .. أين الشاحنة؟
- أنت ! سيد لوكربي !! لا يمكن .. لا تستطيع !
- اوه ! من يقول انني لا أقدر ؟ الفتاه التي ستتزوج ابني؟
- انا لن ..
توقفت .. يبدو كأنه نسي في غمره انفعالة أنهما ما عادا حبيبين..
- لن أدعك تقودها سيد لوكربي ! فلن أسامح نفسي أبداً لو .. شيئاً ما حدث ..
- مثل ماذا؟
- أن تتعطل الشاحنة .. كما حدث مع جون مثلاً ..
- إن الشاحنة التي يقودها ليست لشركتنا بل هي مستأجره ، فشاحناتنا لا
تتعطل أبداً، والآن أيتها الشابة إذا أضعنا وقتنا الثمين هكذا لن استطيع
الانطلاق في الموعد المحدد ! حضري الاوراق التي أحتاج..
وبينما أخذت بروك - متورده الخدين – تراجع السجلات، وقف آينر عند النافذه .. وقال:
- كنت أنتظر هذه اللحظات .. أنه حلمي ، أن أقود شاحنة مره أخرى .. أتسلقها
واتولى السيطره عليها، أتعلمين عندما أشاهد شاحنة تنطلق، جزء من ينطلق
معها ! من صفات شركة لوكربي الصدق لذا سأعمل على ان تحافظ على سمعتها هذه،
هل حضرتِ الاوراق عزيزتي؟
اصبحت الاوراق جاهزه في يدها .. كنها قالت: سيد لوكربي ، أطلب منك مره أخيره .. أرجوك لا تفعل !
لكنه لم يكن يصغي: هيا .. أريد نسخة المرسل إليه .. سأحصل على التوقيع
باستلام البضاعة عليها، أرجعي نسخة للملف، كل شئ على ما يرام عزيزتي!
واستبد بها القلق، فكيف لها أن تدعه يذهب!
- لا تقلقي ! فكل شئ على ما يرام .. هيا بنا نذهب.
رافقته للباحة ومنها انطلق بهما توم بواسطة الفان الى محطة الوقود ومن ثم لفناء الشاحنات.
نزلت بروك بسرعة راكضة نحو مكتب تود، لكن الموظف أعلمها أنه خرج مسافراً
الى أوتاوا .. وأسرعت بروك بالعوده محبطة، فقد كان رجاؤها الاخير أن يقنع
تود والده بالعدول عن هذا العمل المتهور !
وهناك .. خلف المحطة، كان آينر يصعد الشاحنة .. فقالت وهي تنظر صعوداً إليها: هل أرافقك سيد لوكربي؟
- لا يا فتاتي .. وماذا افعل بفتاه مثلك قد تلهيني بالحديث ؟
- سأبقى صامتة سيد لوكربي
- عودي واهتمي بمكتبك .. أنا بخير وأشعر بروعة هنا، لقد عدت الى حيث أنتمي .. مسؤولاً عن شاحنة !
- وماذا سيقول طبيبك؟
- لا يهمني أطباء العالم! ألم أقل لك ان المرء يموت إن قابل طبيباً أو لم يقابله ! وقياده الشاحنات مصدر سعادتي في الحياه.
رفع إبهامه للأعلى وانطلق بالشاحنة !
غطت بروك وجهها بيديها وقالت لتوم : أوه توم ! ماذا سأفعل !! ماذا سأقول للسيد آنـدي ؟
لا تقلقي آنسة ستون.. سيكون سيد آينر بخير .. إنه قوي وسوف ينجح.
وشحب وجه ديفيد عندما علم بالخبر ذاك المساء بعد عودته.
- وهل أخذ العم آينر تلك الحمولة الى هاليفكس ! بروك! كيف سمحت ِ له !! بالله عليك ِ ألا تعلمين حالة قلبه؟
- ديفيد .. لم أستطع منعه .. صدقاً لم أستطع ! اضطررت الى الاتصال به لأن
أحداً غيره لم يكن موجوداً ! وفي اعتقادي أنه سيؤمن سائقاً ما من شركة
أخرى ..
- يطلب سائقاً من مؤسسة أخرى والحمولة خاصة بلوكربي ! هل تخالينه يسمح لأي
مؤسسة بالقيام بعملنا ! لكن كيف لك أن تعرفي ! لم يبق َ أمامنا سوى الدعاء
!
رن جرس الهاتف في غرفتها، فأسرعت راكضة تمسك السماعة بيد مرتجفة ، ومن
الطرف الاخر أتاها صوت آينر: بروك حبيبتي لقد وصلت .. قلت لك أنني سأنجح
.. وسأعود حالما أفرغ الشاحنة.
- لكن سيد لوكربي، ألا يمكن ان تبقى حيث أنت فتنام في فندق لترتاح؟ فلمَ العجلة في العوده ؟
- سأقوم بعملي على أكمل وجه .. وسأنام على السرير في مقصوره السائق .. إنه
مريح وفيه كل ما يحتاج الرجل .. وسأحصل على قليل ٍ من الطعام ، ثم أتابع
طريقي .. ليتك تعلمين يا عزيزتي كم أمتعتني الرحلة ، أخبري خطيبك المتعجرف
أنني نجحت .
- سيد لوكربي، اليك ديفيد ..
مررت السماعة اليه .. وبعد حديث قصير مع عمه سأله: ما رأيك لو نتصل بآنـدي لنخبره عن والده؟
لا فائده من الأمر ، أعتقد أن عمي سيصل بعد الظهر باكراً .
فيما بعد بينما كانت تهئ نفسها للنوم أحست بالارتباك فليتها لم تصغ لديفيد وليتها اعلمت آنـدي ..
قبل الفطور صباح اليوم التالي، اتصلت بديفيد، الذي سألته عن رقم هاتف الفندق وقد أعطاها إياه وهو يحسبها تريد سماع صوت حبيبها.
سمعت صوت خطبيها السابق، لكن من الصعب وصفه بالحبيب ..
- انا بروك ..
- حسناً ؟
- هل تناولت فطورك؟
- منذ بعض الوقت .. لما؟
- آنـدي .. أنا .. لقد تركت والدك يقود شاحنة ..
بعد صمت ٍ طويل قال: أيعقل أن ما أسمعه صحيحاً ! أخبريني من جديد ! وببطـء كي يستوعب عقلي النائم الخبر !
- لقد تركت والدك يقود شاحنـــة !
بدا وكأنه يحبس أنفاسه فأكملت :
- تعطلت شاحنة جون، مسبباً لنا بذلك أزمة فقد تأخر نقل الحمولة الاخيره والتي كان لابد من انطلاقها لآن الباخرة تنتظرها للحشن.
- ليست .. تلك الشحنة من الآلات الزراعية التي يحب أن تنقل الى المكسيك عبر هاليفكس !
- هى عينها يا آنـدي .. ديفيد كان غائباً يوصل حمولة شاحنة الى أوتاوا ،
ولم أجد أي سائق، ولم أعرف ماذا أفعل فاتصلت بوالدك وقد كنت أسعى الى
مشورته في استئجار سائق من مؤسسة أخرى.
- أبي يتخلى عن عقد للوكربي لمؤسسة أخرى ! الا تعرفين عن سمعتنا في الصدق، التي تجري في دم العائلة؟!
الدموع التي كانت تجري على خديها ظهرت في صوتها:
- لا .. لم أكن أعرف يا آنـدي ! .. ليس الى هذه الدرجة على أي حال لقد بدا سعيداً بالأمر، وكله ثقة بنفسه.
- يا إلهـي يا فتاه! الا تعرفين أن قلبه في حال ٍ خطر؟
- آنـدي .. لقد نجح واتصل بنا أمس مساءاً وسيصل سليماً .. قال أنه سينام في الشاحنة .. وكان بالفعل سعيداً ...
- سأترك المؤتمر وأعود حالاً
- آنـدي .. لا لا حاجة لهذا .. لقد قال ديفيد أن الامر سهل بشاحنة فارغة و
- سأعـــــــــود ..
وأقفل الخــط !
كانت الساعة قد قاربت منتصف النهار عندما توقفت سياره آنـدي أمام المكتب .. وفتح باب ديفيد ليسأل: ألم يصل بعد؟
فأسرعت إليه بروك: لن يتأخر يا آنـدي .. لابد أنه في طريق العوده، وقد يصل بين لحظة ٍ وأخرى!
عيناه الباردتان جعلتاها تجمد: هل لك أن تبقي خارج الموضوع!
- لماذا؟ لماذا أبقى خارج الموضوع؟ الأنني لست فرداً من افراد العائلة ولن أكون؟
نظر إليها ديفيد، فلاحظ يدها الخالية من الخاتم فاتسعت عيناه، تقدم نحوها
: ماذا ؟ لأنك كنت حمقاء غبية فتركته يقود شاحنة، وهذا هو السبب ، كان يجب
أن تقومي بأي شئ لتمنعه من الذهاب.
- هل أثقب الاطارات مثلاً؟ وماذا بشأن افتخار العائلة بسمعتها التي
تضعونها جميعاً في رأس القائمة؟ أكان يجب أن أتملق بحداثة! أو أطلب من
الطبيب تقييده إذ لا طريقة أخرى كانت ستمنعه.
- وماذا عن تود؟
- لقد قيل لي أنه رفض تعلم قياده الشاحنات.
- رفض في البداية لكنني أجبرته على التعلم.
قال ديفيد: لم تكن تعرف هذا يا آنـدي.
ردت بروك: على كل الاحوال .. تود في إجازة فقد سافر الى أوتاوا.
- ثمة أناس كثيرون قادرون على المساعده كسوزي زوجة تود التي لديها اتصالات عديده مع الجميع.
فصمتت بروك وقال ديفيد: هيا قولي له .. لقد ذهبت هي الاخرى مع زوجها.
قال آنـدي بسرعة : سأذهب الى الكاراج لأنتظر وصوله.











ركضت بروك وراءه قائلة: سآتي معك.
بينما كان يوقف السياره سمعت صوت هدير شاحنة، فقفزت من السياره راكضة الى الفناء ولحقها آنـدي .. فشهقت: لقد عـاد !
وركضت الى باب السائق، وصاح آينر: لقد قمت بالرحلة يا بني ! لقد قمت بها.
فتح نصف الباب، ثم ضغط بيده على صدره.
- ذلك الالم ثانية .. لعنه الله .. هذه هي المره الثالثة .. يا إلهـي .. ولدي ..
تسلق آنـدي الدرخ يصيح طالباً المساعده فأسرع ديفيد الذي قال له آنـدي: أمسك قدميه.
أنزلا الجسد المسترخي من الشاحنة، بعد ذلك خلع آنـدي سترته وجعلها وساده
تحت رأس أبيه، الذي غدا وجهه رمادياً أما شفتاه فتلاشى لونهما، صاح آنـدي:
طبيب .. إسعـــاف أي شـــــــئ !
ركض ديفيد .. في هذا الوقت فتح آينر عينيه وبدأ يتكلم بهدوء ، مما دفع
الجميع الى حبس الانفاس يصغون إليه: الوقت يداهمني يا آنـدي .. إسمع فقط ،
أيمكن؟ لقد تمتعت بالقياده .. بكل دقيقة منها .. كنت أعلم أنها مخاطره
لكنها كانت حلمي .. حلمي الدائم منذ ..
واغمض عينيه، ثم فتحهما وشهق نفساً أخيراً : بروك .. أبلغي تحياتي لستون .. وقولي له إنه كان أعز أصدقائي..
جرت الدموع في عيني بروك وهزت رأسها ..
- آنـدي يا بني أخبرها .. أخبرها الحقيقة
كان صوته الهامس لا يكاد يسمع ..
- أنا أعرف لماذا فسختما الخطبة .. لست غبياً .. أخبرها !
والتوى رأس آينر على كتف ابنه، ثم ارتفعت يده وسقطت دون حياه !
بعد ثلاثة أسابيع .. استدعى آنـدي بروك الى مكتبه ولم تكن قد شاهدته منذ
يوم وفاه والده ، وكان ديفيد وسوزي قد وزعا عمل آنـدي فيما بينهما، قال
لها ديفيد: لديه مشاكل تتعلق بالإرث، لقد ورث عن أبيه إداره كل فروع
الشركة التي زارها واستلمها رسمياً الآن ، وقد عرض على تود الشراكة لكنه
لم يهتم !
وواجهت بروك آنـدي عبر الطاولة، فوجدت عينيه مظللتين بالحزن ووجهه متعب ..
قال: أرجوك ِ اجلسي ..
جلست لأنها أحست بضعف في ساقيها، ولأنها تعبه هي أيضاً من الانتظار .. لكن انتظار ماذا؟
كانت حزينة كل الحزن وقد زادها ضيقاً إحساسها بالذنب لأنها كانت المسؤولة
عن ذهاب لوكربي الكبير في تلك الرحلة، لكن المنطق السليم كان يؤكد لها أنه
لم يكن لديها القدره على تغيير المحتوم.
تقدم ببطـء منها .. وكأنه نمر مسجون وسألها: كيف كان وقع الخبر على والدك؟
- كان وقعه سيئاً للغاية.
عندما نقلت إليه رسالة صديقه دفن وجههة بين يديه، وأجهش بالبكاء ولما
حاولت مواساته نفضها بعيداً عنه .. فتركته بحزن وحده، لكن مارغو زوجة
المستقبل، نجحت حيث فشلت الإبنة !
وأبلغت بروك هذا كله لآنـدي الذي أخذ يستمع دون أن يعلق على شـئ، ودون ان يظهر أي تعبير على وجهه.
- هل أنت حره هذا المساء؟ أيمكنك المجـئ الى منزلي؟ ثمة شئ لا بد من إطلاعك ِ عليه.
عرفت على الفور ما هو هذا الشئ، فلا شك أنه سيطلب منها الاستقاله ! لكنه سيكون لطيفاً معها ويتركها في العمق حتى تجد آخر.
وسألته: الا يمكن أن تطلعني على ما تريد الآن ؟
- آسف .. الأمر مستحيل .. هل ستأتين؟
فهزت رأسها موافقة على السابعة والنصف.
أخبرت بروك مارغو الى أين ستذهب، لكنها قالت لوالدها أنها ستقوم بنزهه.
فتح لها آنـدي الباب بنفسه.. بالطبع فلم يعد في المنزل أحد سواه .. فالرجل العجوز المضياف المحب رحل الى الأبد ..
أدخلها الى غرفة الجلوس. فجلست على الأريكة وهى لا تشعر بالراحة.
كانت قد ارتدت ثوباً بسيطاً لونه أبيض وأزرق ذا ياقة منخفطة وحذاء أبيضاً.
بدت بثوبها هذا وكأنها ذاهبة للقيام بمقابلة، وما تقوم به في الواقع أشبه
بمقابله، إذ ليس بينهما سوى التزام شكلي فلا عناق، ولا ضحك ولا أنفاس
متقطعة.
قال آنـدي بأدب: أشكرك على المجـئ.
- إنه لمن دواعي سروري.
تهالك رامياً جسده على الكرسي الذي اعتاد والده الجلوس عليه..
- تلك الكلمات الأخيره التي تفوه بها أبي .. هل سمعتها؟
فهزت رأسها ، لكنه كررها : "أخبرها الحقيقة"
ساد صمت عميق .. وقال أخيراً وعيناه مغمضتان، ورأسه مستند الى ظهر المقعد ..
- إخبارك بالحقيقة يؤلمني كثيراً .. لكنني يجب أن أحقق أمنيته الأخيره ..
صمت طويلاً فسألته بصوت ٍ ضغيف: أيه حقيقة آنـدي ؟
- حقيقة حادث والدك .. لم أخبر أحداً من الناس .. فحتى أفراد عائلتي لا
يعلمون .. أصيب والدي بنوبة قلبية سيئة جداً، فاضطر لملازمة الفراش أربعة
أشهر ليستعيد عافيته .. بعد ذلك قلق أشد القلق لأنه خشي أن يخسر مهارته في
القياده .. منعته عن القياده ، فشب بيننا شجار، ولما نصحته باستشاره
الطبيب أولاً قال إن لم ترافقني فسأخرج وحدي .. في البداية أخرجت الشاحنة
بنفسي .. ووجدت شارعاً هادئاً تركته يقودها فيه ، قاد ببطـء بدايةً، ثم
أسرع وأسرع وضد رغبتي عاد للبلده، وأوقف السياره بكل نظام أمام تقاطع طريق
ليسمح للماره بالمرور .. وعندها ظهر رجل يسير وحيداً .. غير اتجاهه فجأه
.. وخرج للشارع في اللحظة التي انطلقت فيها شاحنتنا .. كل شئ حدث بسرعة !
.. ولو لم يضغط والدي بقوه على الفرامل .. لكانت النتيجة أسوأ بكثير ..
- لوالدي !
- أجل بروك .. والدك .. طار من قوه الضربة وشحب وجه والدي .. وظننت ان
نوبة قلبية جديده آتيه لا محالة، فقررت على الفور تحمــل المسؤولية ..
فدفعته عن المقود وجلست مكانه .. وقلت له أن يبقى حيث هــو والا ينزل مهما
كانت الظروف ..
- ثم ذهبت الى والدي .
- نعم، لكن بعض الناس وصلوا قبلي .. فدفعتهم عنه .. ورفعت رأسه فإذا به يصيح فاتحاً عينيه .. لكنه لم يلبث أن أغمضهما ..
- لهذا أقسم على أنه شاهدك مسبقاً لا محالة!
- قال وقد سمعه عشرات الاشخاص أن الغلطة غلطته .. حيث كان سارحاً يفكر في عمله .. ثم غاب عن الوعي .. والباقي تعرفينه ..
- لقد ذكرت الصحف الحادثة .. لكنني لا أذكر اسمك !
- لقد قيل للصحف أنه أحد سائقي لوكربي .. وكنا قد أحلنا القضية برمتها الى شركة التأمين.
- أعرف .. ولقد تعاملوا معها عبر محامي والدي
- واعترف ثانية بمسؤوليته عن الحادث .. لذا لم يعد هناك قضية
- لكنكم لم تعرضوا عليه أي تعويض!
- بالعكس .. لقد قدمنا تعويضاً بالرغم من اعتراض شركة التأمين، لكن والدك رفضه.
- هل أنت متأكـد ؟ لم يبلغني عن هذا !
- وهل يعرض عليك ِ كل مراسلاته؟
- أنا آسفة .. هذا يعني أنك لست بريئاً فقط آنــدي بل أنت بطـل !
كنت َ أوفى ابن لوالدك .. لقد حميته والقيت عبئ الحادث على عاتقك!
وقف متجهاً نحو النافذه : لقد وافق على الخداع فقط من أجل الشركة .. لكنه لم يسامح نفسه يوماً لاختباءه ورائي ..
- ولماذا آنـدي ؟؟ لماذا تركتني أتهمك ؟؟ أنعتك بكل النعوت السيئة حتى فسخ الخطوبة؟ أكان هذا ما تريد ؟؟
ولما لم يجب .. اشتعلت غضباً، فركضت تقطع المسافة بينهما لكنه لم يلتفت إليها .. فصاحت: لقد خدعتني ! إيها المخادع ..
أخذت تضرب ظهره براحتيها: ألهذا طلبت يدي ! بسبب ضميرك المثقل بعقده الذنب! أم أنها طريقة للتعويض عما فعلتموه بأبي ! هـــــــاه !
فاستدار إليها ممسكاً رسغها بقسوه: ومن طلب يد الآخر ! أنا أذكر أنك أنت
من فعل بطريقة ملتوية .. ألست ِ من أخبر تود عن خطوبتنا .. ثم رحت ِ
تتباهين أنك الفتاه التي اوقعت بي حين فشلت الاخريات!
- لكنك بالفعل طلبت مني الزواج! ألم تطلبني ؟؟ وهذا يعني أنك فعلت ما فعلت لإرضاء ضميرك ..
- انا لست بمذنب حتى أرضي ضميري !
تغلب عليها بالمنطق .. وأحست بارتخاء أطرافها .. فتركت يده معصمها الذي
أحست بألم عميق فيه .. ما زالت تفكر بتلك الطريقة السابقة ، إذ لم تستطع
التخلص من إدانته على مصاب والدها .. لكن الآن لابد من إعاده الأمور الى
وضعها الصحيح في دماغها. هذا الشئ يجب أن يصدر عنها .. لقد قام هو بدور
البطل بإلقائه العبء على عاتقه عوض أبيه المريض .. فرفعت بصرها إليه ..
الى الرجل الذي أحبت من كل قلبها .. وما زالت .. وأكثر من أي وقت ٍ مضــى
..ابتلعت ريقها وقالت: آنـدي .. قبل أن أذهب أريدك أن تعرف كم أحبك .. لقد
أحببتك منذ التقت عيناي عيناك .. انت لا تريج الزواج بي .. فأنت تحب
سيلينا ، ربما أكثر مما أحببتي وأنا أقبل بذلك ولكن كان علي أن أخبرك أنني
أحبك .. شكراً على كل شئ
اتجهت الى الباب لكنه تبعها، وأدارها إليه ثم احتواها بين ذراعيه وعانقها
بكل الرغبة ، العاطفة والشوق الذي كان يكبحه كلما احتواها، مرات ومرات ..
حتى اضطرت الى التوسل ليتركها.. وتمتم : آه يا حبي . اوَ ظننتي أنني
سأتركك تخرجين من حياتي بهذه البساطة؟ بعد كل الاميال التي قطعتها الاحقك
بالشاحنة !! لا أظن ..
لكن عديني بشئ واحد يا حبي .. والدك لا يجب ان يعرف مطلقاً حقيقة الأمر ..
يجب الا يعرف ان من أصبح أعز أصدقائه هو نفسه المتسبب بمأساه حياته..
- يجب أن أخبره يا آنـدي ! أريده أن يحبك كابنه عندما نتزوج ..
- دعيني اتحمل اللوم .. فهو مع الوقت سيتكيف مع الواقع .. لكن لا أريده أن
يفسد شيئاً من ذكرياته الطيبة مع والدي.. وأنت ستتزوجيني بسرعة قبل ان
تستطيع الهرب ثانية..
- عليك ان تقبض عليَ إّذا
قبض عليها عند الباب ، وحملها بين ذراعيه الى الاريكة، ووضعها فوق الوسائد وهو يقول: ما هو ملك للوكربي يبقى للوكربي.
- إنه مثل العائلة الاعلى ، لقد قال لي والدك هذا.
- إذن فاحذري .. قريباً ستكونين لي، ستكون ملك لي عيناك اللامعتان
الضاحكتان وانفك الناعم الدقيق وثغرك المغري الذي لا يقاوم .. كل شئ فيك
سيصبح لي ..
- متى حبيبي ؟
- الآن يا حبي .. أنت جزء مني .. لذا لا أقوى على العيش بعيداً عنك .. فهل يجيب هذا عن سؤالك؟
- أجل .. آه .. أجل
واشتدت ذراعاه المحيطتان بها .. وضاعا في عالم خاص بهما ....


وبهذا أحبائي

نكون قد أنهينا الروايه الاولى

أسأل الله أن تكون قد نالت على اعجابكم


والى اللقاء مع رواي
avatar
aborzg
المدير العام

عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 16/02/2012

http://saudi.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى